آخر تحديث : 2014-10-20 08:43:58 PM
  الرأي
 الـــســـوري

زغرودة للوطن.. مسرحية شعرية للأطفال


زغرودة للوطن.. مسرحية شعرية للأطفال

سانا

في كتاب زغرودة للوطن مجموعة رؤى وطنية يحاول الشاعر جودت أبو بكر أن يصوغها شعرا ممسرحا للأطفال بغية العمل على تنمية الحس القومي والوطني والوجداني لديهم.

ويرى أبو بكر في شخصية الجندي حالة وطنية مميزة فيحملها شيئا من عواطفه ليخلق رابطا بينه وبين الطفل المتلقي يصنع من خلاله حسا وطنيا قوامه محبة الجندي ومعرفة دوره الكبير في حماية الوطن.

يقول أبو بكر في مسرحيته على لسان الجندي.. شكرا يا أمي ... يا خصب الغيم ما عشت أنادي ... أمي يا أمي لكن فؤادي .... مازال ينادي عد للجهاد ... واقض مرادي ويعمل أبو بكر على تنمية حب الأرض في نفوس الأطفال كونهم البنية المستقبلية القادمة للوطن فيحاول أن يعتمد على موسيقى بسيطة وسهلة تحمل في انسيابها أسمى المعاني التي يفرح بها الطفل ويتماهى معها فتخلد في ذاكرته وكلما كبر تكبر معه حتى تصبح شيئا مقدسا يمكن التضحية من اجله بالدم والروح.

يقول في مشهد المسرحية الثاني على لسان الأطفال.. أرض جدودي ... فيها الأروع ما أغلاها ... ما أحلاها نحيا فيها تحيا فينا سنراعيها وتراعينا

ويربط أبو بكر العمل بالأرض وخدمتها بحب الوطن فيجعل من القمح رمزا للعيش والحياة كونه وسيلة العيش التي تؤدي إلى لقمة الخبز فمن اجلها نقاتل ومن اجلها ندافع عن أرضنا ليصل إلى نتيجة هي تعليم الأطفال الصغار أن الحياة ولقمة الخبز يجب أن يكونا على كرامة وشرف فمن اجلهما يرخص الغالي ويضحي الإنسان بروحه وبدمه حتى لا تمتزجا بالذل.

يقول في مسرحيته على لسان الأطفال.. نزرع قمحا ... نرفع رمحا فسنابلنا ........ومناجلنا ومعاولنا ... امست فتحا

ويعتبر أبو بكر أن من يستشهد يعيد للحياة رونقها ويحافظ على عزة الأرض وعلى خصوبتها لأنه مات من أجل ألا تدنس وألا يعيث بها احد فهي قادرة أن تبقى كريمة بفضل دم الشهيد وإقدامه وتضحيته.

يقول على لسان المجموعة.. أهلا ... أهلا ....ولك الحب أهلا ... أهلا ... قال القلب عدت الينا عاد الخصب ويجسد ابو بكر معنى الراية ويعتبرها ممثلا رئيسا وهاما للشعب والوطن لذلك يجب ان ندافع عنها لتبقى عالية خفاقة تشير إلى تحقيق النصر وحضور الشعب في كل الساحات وفي كل الأماكن وهو بكامل ابائه وشرفه.

يقول على لسان الجميع... لرايات النصر ها عدنا سريا طالعة اهلا بزحوف منتصرة هي هي للفجر زحوف امانينا هي هي رايات النصر بأيدينا

ويزرع أبو بكر من خلال قصائده في نفوس الأطفال الصغار الحب الذي يجب أن يكون في كل النفوس فيتبدد الحقد ويعيش الناس برحمة وعاطفة يتبادلونها بينهم فتسمو الحياة وتتكون الحضارة لأن الحب عندما ينمو يدفع بالمجتمع إلى أعلى درجات القوة والمحبة وذلك من خلال طرحه في مسرحية لقصة البسوس وحرب داحس والغبراء ثم المعاني السامية التي يقدمها الشعراء من خلال اللغة العربية بصفتها اهم اللغات وأعظمها.

ومن الملاحظ ان الشاعر اعتمد في كتابه النظم الذي تنامى على حساب العاطفة فجاء على كثير من التكلف ما سبب استخدام كلمات متكررة وجافة أنهكت الخط البياني خلال استخدامه للقافية التي تتعبها العيوب كقوله.. يا راوينا ... جئنا جئنا ننشد شعرا في سهرتنا في اعيننا وطن سكنا

يذكر أن الكتاب من منشورات اتحاد الكتاب العرب يقع في 120 صفحة من القطع الصغير.


طباعة المقال طباعة المقال
2013-08-28
عدد القراءات: 412

إقرأ ايضا



إضافة تعليق

عنوان التعليق
نص التعليق
* كود التحقق
كود التحقق


أرشيف استطلاعات الرأي
تقارير رصد حال سورية
التقرير السياسي الشهري

التقرير الاقتصادي الشهري

التقرير الاجتماعي الشهري





صورة و تعليق
مـركـز الــبــحــث
كلمة البحث
اختر الأقسام
القائمة البريدية
حالة الطقس

دمشق

حلب

حمص

جبلة

اللاذقية

حماه

القامشلي

الرقة

درعا

إدلب

الحسكة

السويداء

طرطوس

تدمر